سجل دخولك للقسم العام بـحـكـمـتـك لهذا اليوم (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 618 - عددالزوار : 67632 )           »          دعونا نـ ـلون جدراننـ ـا بضجيج أقـ ـلامنــا (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 2079 - عددالزوار : 127383 )           »          [ رَسَائِل ..إلَى مَا لانِهَايَة..] ! (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 704 - عددالزوار : 69345 )           »          ســجـل حـضــورك بالصـلاة علـى النبي (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 72 - عددالزوار : 10380 )           »          سجل دخولك وخروجك بالاستغفار (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 81 - عددالزوار : 16370 )           »          همسات قبل حلول شهر رمضآن المبارك .. (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 9 - عددالزوار : 9918 )           »          عندك مشكلة..تفضل مع دكتوره دبدوبــ،،ــهـ (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 166 - عددالزوار : 42049 )           »          ريال مدريد واوساسونا بث مباشر (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 2 - عددالزوار : 3304 )           »          خمس وعشرون عاماً من عمري قد مضت ،، (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 5 - عددالزوار : 8240 )           »          اهـــدي بيت شعر لـ اللي في بالــكـ او لـ اي عضو . (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 237 - عددالزوار : 39509 )           »         
 

الليل والنهار

 
قديم 29-03-2008   #1
 
الصورة الرمزية حليم







مؤهلاتك بالحصن
  عدد نقاط تميزك بالحصن : 1234
  المستوى : حليم بداية التميزحليم بداية التميزحليم بداية التميزحليم بداية التميزحليم بداية التميزحليم بداية التميزحليم بداية التميزحليم بداية التميزحليم بداية التميز
  
عدد زياراتك للحصن:
عدد المرفقات :
  الحالة :حليم غير متصل
 

 

!.. رسائلي ..!
 




 

من مواضيعي

Arrow الليل والنهار

 

يتصور بعض الناس أن كلمتي الليل والنهار يجب أن تكونا متناظرتين في القرآن الكريم ، لأن كلمة الليل - حسب تصور هؤلاء - تقابل تماما كلمة النهار . إنّ مثل هذه التصورات ، تنبع من مخيلات محدودة بإطار العلم والحضارة الذي وصل إليه جيل من الأجيال ، وتنبع من مفاهيم معينة سجينة التصور الفلكي الذي يملكه هذا الجيل بالنسبة لهذه المسألة الكونية .
إنّ من يريد فهم أسرار مجموع الكلمات القرآنية التي تخص هذه المسألة الفلكية ، عليه أولا إدراك هذه المسألة الفلكية ، وفهم الصور التي ترسمها هذه الكلمات في القرآن الكريم ، فيجدها مطابقة وبشكل مطلق للحقائق الكونية التي تحيط بهذه المسألة .
إنّ كلمة الليل ترمز للظلام ، وكلمة النهار ترمز للضياء ، ومن هنا قالوا ليل أليل أي شديد الظلمة .
( . . . كَأَنَّمَا أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعاً مِّنَ اللَّيْلِ مُظْلِماً . . . ) (يونس 10)
(هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُواْ فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِراً . . . ) (يونس 67)
(وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً . . . ) (الإسراء 12)
(أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السَّمَاء بَنَاهَا {27} رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا {28} وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا {29} (النازعات)
فكلمة ليلها في الآية الأخيرة ، تعود إلى السماء ، وأغطش ليلها أي جعله مظلما ، فالغطش والغبش يعني الظلمة .
إنّ الفراغ الكوني الذي يحيط بالكرة الأرضية ، والأجرام السماوية ، والأجسام التي تسبح فيه ، أسود اللون ، ولا نستطيع أن نرى في هذا الفراغ من تلك الأجسام التي تسبح فيه ، سوى الجانب الذي يعكس الضوء باتجاهنا . وإذا وُضع في هذا الفراغ جسم مادي ، فإن هذا الفراغ يتحلل على هذا الجسم إلى عنصريه الأساسيين :
- عنصر مشع ويكون على جانب الجسم المواجه للشمس .
- عصر مظلم ويكون على الجانب الآخر لهذا الجسم .
ورؤيتنا لهذا الجسم ترتبط برؤيتنا للجانب المشع منه ، لذلك إذا وقع هذا الجسم بيننا وبين الشمس على خط مستقيم فإننا لا نرى منه شيئاً ، لأنّ الجانب المظلم يكون باتجاهنا ، ونحن ضمن فراغ مظلم ، وبالتالي لا نرى شيئا . وخير مثال على ذلك هو القمر في آخر الشهر ، حينما يكون الجانب المشع منه في الجهة الأخرى بالنسبة لنا .
صحيح أنّ الجانب المظلم للجسم السابح في الفراغ الكوني أسود اللون ، وقريب من لون الفراغ الكوني ، ولكنه لا يحوي على العنصر المضيء الذي يحويه الفراغ الكوني . فلو وضعنا في مجاله أي جسم مادي ، فإنه لا يعكس أي ضوء ، ولا يكون له جانب مضيء كما هو الحال في الفراغ الكوني ،لأنّ عنصر الضوء سحب منه وتركز على الوجه المضيء ، أما الفراغ الكوني رغم أنه مظلم فإنّ وجود أي جسم مادي ضمنه ، نراه يتحلل هذا الجسم إلى عنصريه الأساسيين :
( أ ) : النهار وهو العنصر المرئي الذي يضيء الجانب المواجه للشمس من هذا الجسم .
(ب) : الظلام ، وهو العنصر غير المرئي الذي يحيط بالجانب الآخر لهذا الجسم .
إن هذا الفراغ الكوني المظلم ، يُطلق عليه اسم الليل ، لأنه قبل تحليله إلى عنصريه الأساسيين يكونُ مظلما . لذلك نرى أن كلمة الليل أحيانا في القرآن الكريم ، تُستعمل للتعبير عن الزمن كله ، أي أنها تأتي بمعنى اليوم الكامل (ويعود ذلك للزاوية التي يُنظر من خلالها إلى كلمة الليل ، إمّا من منظار كوني يسلّط الضوء على الفراغ الكوني الأسود الذي يلتحم فيه عنصر النور والظلام ، أو من منظار يسلّط الضوء على الليل الأرضي المرتبط بجانب الأرض غير المقابل للشمس) .
(قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّيَ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزاً . . . ) (آل عمران 41)
(قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيّاً {10} (مريم)
إن كلمة ليالٍ هنا بمعنى أيام ، فالليل هنا يرمز لكل عناصر اليوم ضيائه وظلامه ، أي تعني : النهار + الظلام "الليل الأرضي" . وقال في كتابه الكريم :
(إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً . . . ) (الأعراف 54)
ويغشى الليل النهار ، أي يجعله كالغشاء ، والتغشية والإغشاء إلباس الشيء الشيء ، والغشاء هو الغطاء ، غشيت الشيء إذا غطيته ، واستغشى ثيابه وتغشى بها ، تغطى بها كي لا يُرى ولا يُسمع .
( . . . فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ {9}(يس)
( . . . وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ . . . ) (البقرة 7)
(يَوْمَ يَغْشَاهُمُ الْعَذَابُ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ . . . ) (العنكبوت 55)
( . . . أَلا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيَابَهُمْ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ . . . ) (هود 5)
وهكذا نرى أن الصورة القرآنية (يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً) تعني أن الليل يُغطّي النهار ويستره ، وذلك بسبب الظلام الملتحم مع النهار . وعند فصل عنصري الليل الكوني (النهار + الظلام) ، يظهر كلّ عنصر لوحده ، فعند رفع الغشاوة "الظلام" عن النهار ، يظهر النهار واضحا جليا .
وحسب ما تقدم يمكن صياغة المعادلة الكونية على الشكل التالي :
الليل الكوني = النهار + الظلام
ل = ن + ظ
ل : الفراغ الكوني الأسود ، الليل الكوني
ن : النهار ، القسم المرئي ، القسم المنير
ظ : الظلام ، القسم المظلم ، غير المرئي
إن هذه المعادلة الكونية تظهر بوضوح في الآية الكريمة الآتية :
(وَآيَةٌ لَّهُمْ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ {37}(يس)
السلخ بمعنى الكشط والنزع ، وتستعمل بمعنى الإخراج ، ومعنى الآية الكريمة أنّ سلخ ضياء النهار من الليل يُعطي الظلام .
ل = ن + ظ ـــــــــ ظ = ل - ن
فضوء النهار - قبل سلخه من الليل وحصولنا على الظلام نتيجة لهذا السلخ - كان متداخلا مع الظلام ، ولم نحصل على النهار والظلام إلا بعد تحليل الليل الكوني إلى عنصريه الأساسيين ، وإخراجهما من هذا التداخل . فالليل قبل سلخ النهار منه كان مشتملا على النهار والظلام ، وبعد سلخ النهار بقي الظلام .
لنعد إلى القرآن الكريم ، ولننظر في مجموع ورود كلمات هذه المعادلة الكونية .
لقد ورد مجموع كلمات هذه المعادلة على الشكل التالي :
الليل 73 / ليل 1 (المجموع 74) .
ليلاً 1 / ليلة 5 / ليلها 1 / ليال 3 / ليالي 1
النهار 53 / نهار 1 (المجموع 54)
نهاراً 3
الظلمات 14 / ظلمات 9 (المجموع 23)
أظلم 1 / مظلماً 1 / مظلمون 1 (المجموع 3)
لو نظرنا إلى هذه المسألة من زاويتها العامة ، التي تخص الليل الكوني بشكل عام ، لرأينا أن الكلمات : ليلة ، ليال ، ليالي ، أظلم ومشتقاتها ، لا تدخل في المعادلة الكونية - وفق هذا المنظور - لأننا ننظر إلى هذه المسألة من زاوية الليل الكوني بشكل عام ، بعيدا عن الأرض ، وتحليل هذا الليل الكوني على سطحها . ونرى أن كلمة ليلها تدخل في المعادلة الكونية - وفق هذا المنظور - لأنها تخص السماء بشكل عام .
(أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السَّمَاء بَنَاهَا {27} رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا {28} وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا {29} (النازعات)
ولو عدنا إلى المعادلة الكونية السابقة ، وأدخلنا فيها مجموع الكلمات التي تخص هذه المسألة من هذه الزاوية ، لرأيناها محققة قرآنيا .
ل = الليل (74) + ليلاً (5) + ليلها (1) = 80
ن = النهار (54) + نهاراً (3) = 57
ظ = الظلمات (14) + ظلمات (9) = 23
ل = ن + ظ
80 = (57 + 23) = أيضا 80 .
ولو نظرنا إلى الليل الكوني بعد تحليله على جسم الأرض إلى عنصريه الأساسيين ، لرأينا - وفق هذا المنظور - أن كلمة ليلها لا تدخل بالمعادلة ، لأنها تخص السماء بشكل عام ، وأن كلمة ليلة لا تدخل بالمعادلة ، لأنها تصف اماكن محددة من الأرض لها أزمنتها الخاصة بها ، ولم تشمل هذه الكلمة الليل الأرضي بشكل عام . ونرى أن كلمة أظلم ومشتقاتها تدخل بالمعادلة لأنها تخص الليل الأرضي بعد فصله عن النهار بوساطة جسم الأرض . وبإدخال مجموع الكلمات التي تخص هذه المسألة - وفق هذا المنظور - في المعادلة الكونية ، نرى أن هذه المعادلة محققة قرآنيا .
ل = الليل (74) + ليلاً (5) + ليال (3) + ليالي (1) = 83
ن = النهار (54) + نهاراً (3) = 57
ظ = الظلمات (14) + ظلمات (9) + أظلم ومشتقاتها (3) = 26
ل = ن + ظ
83 = (57 + 26) = أيضا 83 .
ولنفرض أننا أخذنا عينة من هذا الفراغ الكوني المحدد ، الذي تصفه وتسمّيه واحدة الوصف والتسمية (الليل) ، وقمنا بإخضاعه للتجربة ، وتحليله ، لحصلنا على العناصر المعروفة والمحددة التالية :
النهار ، نهاراً ، الظلمات ، أظلم ومشتقاتها
ولو عدنا إلى المعادلة الكونية ، وأدخلنا فيها معطيات ونتائج هذه التجربة ، لوجدنا هذه المعادلة محققة قرآنيا .
ل = الليل (74)
ن = النهار (54) + نهاراً (3) = 57
ظ = الظلمات (14) + أظلم ومشتقاتها (3) = 17
ل = ن + ظ
74 = (57 + 17) = أيضا 74 .
ولو نظرنا إلى الليل الأرضي المعروف لأهل الأرض ، والذي يغطي بشكل دائم نصفاً من الكرة الأرضية ، لرأينا أن الكلمات : ليلاً ، ليلة ، ليال ، ليالي ، هي عتاصره , وأن الظلمات ، واظلم ومشتقاتها ، هي النتائج التي يظهرها - وفق هذا المنظور - على سطح الكرة الأرضية . وبالعودة إلى مجموع هذه الكلمات في القرآن الكريم ، نرى هذا التصور محققاً قرآنياً .
ليلة (8) + ليال (3) + ليالي (1) = 12
ظلمات (9) + أظلم ومشتقاتها (3) = 12

ليلاً (5) + ليلة (8) + ليلها (1) = 14
الظلمات (14) = 14

ليلة (8) + ليلها (1) = 9
ظلمات (9) = 9
ليلاً (5) + ليال (3) + ليالي (1) = 9

ليلاً (5) + ليلها (1) = 6
نهاراً (3) + أظلم ومشتقاتها (3) = 6

ليل (1) = نهار (1) .

وهكذا نرى ان مجموع ورود أي كلمة في القرىن الكريم ، يرتبط ارتباطا وثيقا بالمسألة الكونية التي تسمّيها هذه الكلمة ، وبشكل يختزل أسرار هذه المسألة . وإن عدم إدراكنا لِأسرار مجموع أي كلمة ، ولارتباط هذا المجموع مع مجموع كلمة أخرى أو أكثر عبر القرآن الكريم ، إنما هو نتيجة عدم إدراكنا للمسائل التي تصفها وتسمّيها هذه الكلمات .
ومن هنا ندرك أنه لا يحق لأحد فرض تصورات خاصة على المسائل التي تصفها وتسمّيها الكلمات القرآنية . فهذه الكلمات تصف حقائق وأسرار الكون بشكل مطلق يتناسب مع علم وعظمة المصوّر سبحانه وتعالى .



برهان عددي رائع لكلمتي أيام و ليال : **
لاحظ أخي القارىء الآيتين التاليتين في معرض الحديث عن معجزة سيدنا زكريا عليه السلام ، يقول الله جلّ جلاله :
(قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّيَ آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزاً وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيراً وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَار)ِ {41}آل عمران .
(قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيّا)ً {10} مريم .
يلاحظ أن البيان الإلهي استعمل في الحالتين الرقم 3 ولكن الوحدة لهذا الرقم اختلفت ففي الآية الأولى كانت أيام ، أما في الآية الثانية أصبحت ليال . فهل هناك فرق بين أيام وليال ؟ .
لنحسب قيم الكلمتين : أيام
الترميز الأول : 12+75+12+21 = 129
الترميز الثاني : 52+31+52+46 = 181 +
المجموع : 310
ليال
الترميز الأول : 21+75+12+21 = 129
الترميز الثاني : 49+31+52+49 = 181 +
المجموع : 310
يلاحظ أن قيم أيام وليال متساوية في كل من الترميزين ، والله أعلم أن القرآن الكريم قد تعامل مع الكلمتين على أنهما بنفس المعنى .
والذي يؤكد هذا الرأي هو التالي : يقول الله تعالى :
(وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ {6} سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُوماً فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَة)ٍ {7} الحاقة .
المعروف أن اليوم هو نهار وليلة ، والسؤال الذي يطرح نفسه :
هل توقف العذاب على قوم عاد في فترة السبع ليال ؟ .
الجواب : . . لم يتوقف العذاب والدليل هو قول الله تعالى :
(كَذَّبَتْ عَادٌ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ {18} إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُّسْتَمِرٍّ {19} تَنزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُّنقَعِر)ٍ {20} القمر .

 

حليم غير متصل   رد مع اقتباس
 
 

 
قديم 29-03-2008   #2
 
الصورة الرمزية حليم







مؤهلاتك بالحصن
  عدد نقاط تميزك بالحصن : 1234
  المستوى : حليم بداية التميزحليم بداية التميزحليم بداية التميزحليم بداية التميزحليم بداية التميزحليم بداية التميزحليم بداية التميزحليم بداية التميزحليم بداية التميز
  
عدد زياراتك للحصن:
عدد المرفقات :
  الحالة :حليم غير متصل
 

 

!.. رسائلي ..!
 




 

من مواضيعي

Exclamation

 

هل أعجبكم الموضوع !!!

 

حليم غير متصل   رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإعجاز العلمي في قيام الليل . الحلم البرج الإسلامي 17 20-11-2009 03:52 AM
تشاهد الكرة الارضية حاليا وتبين لك الليل والنهار وتشاهد اضواء المدن COMANDER برج الحاسوب والأجهزة الإلكترونية وبرامجها 4 07-02-2008 07:51 PM
سبحان الله... الخط الفاصل بين الليل والنهار COMANDER برج الصور المتنوعة 8 07-12-2007 11:33 PM
مسرحية (( أعضاء آخر زمن 2 )) همس القلم برج المقال والقصة 23 28-05-2007 10:45 AM
مسرحية (( أعضاء آخر زمن )) همس القلم برج المقال والقصة 25 23-05-2007 11:17 PM


الساعة الآن 12:39 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
لا تتحمل منتديات حصن عمان ولا إدارتها أية مسؤولية عن أي موضوع يطرح فيها

a.d - i.s.s.w