منتديات حصن عمان - أوروبا: تنافس وقوة وإثارة ومتعة
منتديات حصن عمان

منتديات حصن عمان (http://www.hesnoman.com/vb/index.php)
-   البرج الرياضي (http://www.hesnoman.com/vb/forumdisplay.php?f=16)
-   -   أوروبا: تنافس وقوة وإثارة ومتعة (http://www.hesnoman.com/vb/showthread.php?t=14706)

الوفا طبعي 17-12-2007 11:35 AM

أوروبا: تنافس وقوة وإثارة ومتعة
 
فاز ريال مدريد وغابت الإثارة


http://www.aljazeerasport.net/NR/rdo...95/real7_B.jpg



حقق ريال مدريد متصدر وحامل لقب الدوري الإسباني لكرة القدم فوزاً بهدفين نظيفين على ضيفه أوساسونا، مساء الأحد في ختام المرحلة السادسة عشرة للبطولة، ورغم الفوز فقد قدم الفريق الملكي عرضاً متواضعاً غابت عنه اللمحات الفنية في الأداء، وفاز بأقل مجهود.
افتتح الهداف الهولندي رود فان نيستلروي التسجيل في الدقيقة 17، بضربة رأس قوية إثر ضربة حرة مباشرة لعبها مواطنه فيسلي سنايدر داخل منطقة جزاء أوساسونا، وسددها فان نيستلروي برأسه في شباك الفريق الضيف، وهو ثامن أهداف المهاجم الهولندي هذا الموسم.
كان الشوط الأول متوسط المستوى، حيث قدم ريال مدريد عرضاً لم يرض عنه المدير الفني الألماني برند شوستر، ولا الجماهير التي احتشدت في ملعب سانتياغو برنابيو، وهدأ إيقاع اللعب كثيراً بعد الهدف، كما كانت محاولات الفريق الضيف للتعادل تكاد لا تذكر.
وبدأ ريال مدريد الشوط الثاني بمحاولات هجومية، كانت أخطرها حين توغل البرازيلي روبينيو إلى منطقة جزاء أوساسونا من الجهة اليسرى، وسدد كرة قوية مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى الفريق الضيف، تلتها بعد ذلك بعدة دقائق تسديدة من سنايدر كانت قريبة من القائم الأيمن وخرجت إلى ضربة مرمى.
ومن هجمة منظمة في الدقيقة 75، نجح ريال مدريد في تعزيز الهدف عن طريق سنايدر، بعد سلسلة من التمريرات بين روبينيو وغوتي وفان نيستلروي، ثم وصلت الكرة في النهاية إلى سنايدر خارج منطقة الجزاء، فسددها بيمينه في الزاوية اليمنى لحارس أوساسونا.
ورفع ريال مدريد رصيده إلى 38 نقطة في صدارة جدول الليغا، واحتفظ بفارق النقاط الأربع الذي يفصله عن الوصيف برشلونة، كما بقي أوساسونا في المركز السادس عشر برصيد 17 نقطة.


فياريال يستعيد الانتصارات أمام خيتافي


واستعاد فياريال نغمة الفوز، فعاد إلى المربع الذهبي، بفوزه على مضيفه خيتافي (3-1).
وكان فياريال قد تعادل مع ألمريا (1-1) ثم خسر أمام بلد الوليد (صفر-2) وريال بيتيس (صفر-1) ليبتعد عن الصدارة، لكنه عاد أخيراً إلى الانتصارات، ورفع رصيده إلى 31 نقطة، فانتقل من المركز الخامس إلى الرابع.
وتقدم فياريال بثلاثية نظيفة عن طريق التركي نهاد قهوجي الذي سجل هدفين متتاليين في الدقيقتين 16 و79، وكازورلا في الدقيقة 84، قبل أن يقلص بلانكو كيبا الفارق في الدقيقة 86، وأهدر بلانكو نفسه ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة.
وسقط راسينغ سانتاندير صاحب المركز السادس على أرض مضيفه ريال مورسيه، الذي تقدم في الدقيقة 56 بهدف سجله هينوك غويتوم، ثم تعادل سانتاندير في الدقيقة 63 بهدف للبولندي إيبي سمولاريك (قبل أن يحرز البرازيلي فرناندو بايانو هدف الفوز لأصحاب الأرض من ركلة جزاء في الدقيقة 84، وتجمد رصيد الخاسر عند 26 نقطة، مقابل 18 للفائز الذي احتل المركز الخامس عشر.
وفاز ريال بيتيس صاحب المركز الثامن عشر على ضيفه ألمريا (3-1)، في لقاء شهد طرد لاعبين من صفوف ألمريا، الذي تقدم في الدقيقة العاشرة بهدف لمهاجمه ألفارو نيغريدو، ثم طرد الحكم المدافع البيروفي سنتياغو آكاسييتي في الدقيقة 15 لنيله الإنذار الثاني، تلاه زميله حارس المرمى دافيد كوبينيو إيغلسياس في الدقيقة 24 بالبطاقة الحمراء مباشرة.
وسمح الوضع الجديد لصاحب الأرض بتعديل النتيجة فأحرز ثلاثة أهداف متتالية، عبر المهاجم البرازيلي إدو في الدقيقة 28 من ركلة جزاء، والأرجنتيني ماريانو بافوني هدفين متتاليين في الدقيقتين 51 و84.
وتعادل ديبورتيفو لاكورونيا مع ريال سرقسطة بهدف لكل منهما، حيث سجل المدافع الأرجنتيني فابيو كولوتشيني هدف التعادل لأصحاب الأرض في الدقيقة 54، بعد أن كان سرقسطة متقدماً بهدف للأرجنتيني الآخر دييغو ميليتو جاء في الدقيقة 18، واستمر لاكورونيا في المركز التاسع عشر قبل الأخير برصيد 14 نقطة، بينما رفع سرقسطة رصيده إلى 20 نقطة في المركز العاشر.
وكانت المرحلة قد افتتحت السبت بفوز إسبانيول بصعوبة على ضيفه ليفانتي بهدف دون مقابل، وبرشلونة على مضيفه فالنسيا بثلاثية نظيفة.


تعادل سلبي عقيم بين بلد الوليد وإشبيليه


وفي لقاء خال من الإثارة والأهداف، تعادل بلد الوليد بدون أهداف مع ضيفه إشبيليه، ضمن مباريات المرحلة السادسة عشرة أيضاً.
كان إشبيليه الأكثر ضغطاً منذ بداية المباراة، التي سادتها الخشونة طوال الشوط الأول، وسط قرارات تحكيمية متضاربة، واعتراض متواصل من جانب جمهور بلد الوليد، ولم يشهد النصف الأول من الشوط خطورة تذكر، باستثناء بعض الكرات العرضية التي مرت أمام المرميين دون أن يتمكن أحد من اللاعبين من تحويل مسارها إلى المرمى.
وكانت أخطر كرة لأصحاب الأرض في الدقيقة 31، حين لعب لاعب الوسط سيسي كرة عرضية من الناحية اليمنى داخل منطقة جزاء إشبيليه، وصلت إلى المهاجم جوناثان سيسما فلعبها برأسه، ولكن الإيطالي مورغان دي سانتيس حارس مرمى إشبيليه أخرجها إلى ضربة ركنية.
وأنقذ دي سانتيس مرماه مرة أخرى في الدقيقة 43، بعد أن احتسب الحكم ركلة حرة لبلد الوليد على حدود منطقة جزاء إشبيليه، سددها نحو المرمى لاعب الوسط المخضرم آنخيل فيفار دورادو، ولكن الحارس الإيطالي أخرجها إلى ركلة ركنية مرة أخرى.
ومع بداية الشوط الثاني، أكمل إشبيليه المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 52، بعد طرد المدافع الأرجنتيني الشاب فيديريكو فازيو لحصوله على الإنذار الثاني، بعدما نال البطاقة الصفراء الأولى في الدقيقة 41.
وشهدت الدقيقة 81 طرد لاعب آخر من إشبيليه، وهو المهاجم البرازيلي لويس فابيانو للخشونة المتعمدة، ورغم ذلك لم يستغل بلد الوليد النقص العددي للضيوف في إحراز النقاط الثلاث للمباراة، واكتفى بنقطة التعادل، فارتفع رصيده إلى 17 نقطة في المركز السابع عشر، كما رفع إشبيليه رصيده إلى 20 نقطة في المركز التاسع.
وتعادل بنفس النتيجة مايوركا مع ضيفه أثلتيك بلباو، فرفع الأول رصيده إلى 21 نقطة في المركز الثامن، كما ارتفع رصيد بلباو إلى 18 نقطة في المركز الثالث عشر.
وفي لقاء آخر أفضل نسبياً، تعادل ريكرياتيفو هويلفا مع ضيفه أتلتيكو مدريد بدون أهداف أيضاً، في لقاء دانت السيطرة فيه لأصحاب الأرض، واحتفظ أتلتيكو مدريد بهذا التعادل بالمركز الثالث، بعد أن رفع رصيده إلى 31 نقطة، بفارق الأهداف أمام فياريال، كما ارتفع رصيد ريكرياتيفو إلى 19 نقطة صعد بها إلى المركز الثاني عشر.



المصدر: الجزيرة الرياضية

الوفا طبعي 17-12-2007 11:39 AM

آرسنال يحتفظ بالقمة أمام تشلسي


http://www.aljazeerasport.com/NR/rdo...arsenal5_B.jpg


استعاد آرسنال توازنه، بفوزه على جاره وضيفه تشلسي بهدف نظيف، في لقائهما الأحد على إستاد الإمارات، في المرحلة السابعة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.
وعاد آرسنال إلى نغمة الانتصارات بسرعة، بعدما مني في المرحلة السابقة بهزيمته الأولى التي جاءت على يد ميدلزبره (1-2)، وحافظ على صدارة الترتيب بفارق نقطة واحدة عن مطارده مانشستر يونايتد.
ويدين آرسنال بفوزه الثاني عشر إلى مدافع تشلسي السابق الفرنسي وليام غالاس، الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول.
ويبدو أن غالاس يجد في مباريات القمة فرصة لإظهار قدراته التهديفية، إذ كان أنقذ آرسنال من الخسارة أمام مانشستر يونايتد، عندما أدرك له التعادل (2-2) في الوقت بدل الضائع في لقاء قمة المرحلة الثانية عشرة.
ووضع آرسنال حداً لمسلسل تألق تشلسي، وألحق به الخسارة الثانية تحت إشراف المدرب أفرام غرانت، بعد تلك التي خسرها أمام مانشستر يونايتد (صفر-2) في 23 أيلول/سبتمبر الماضي، وهو لم يذق طعم الهزيمة منذ ذلك الحين (16 مباراة متتالية) قبل مباراة آرسنال التي جمدت رصيده عند 34 نقطة في المركز الثالث.
واستعاد آرسنال في دربي العاصمة خدمات الثلاثي الإسباني فرانسيسك فابريغاس والبيلاروسي ألكسندر هليب والفرنسي ماتيو فلاميني بعد تعافيهم من الإصابة، فيما جلس الهولندي روبن فان بيرسي على مقاعد الاحتياط بعدما شارك الأربعاء الماضي، أمام ستيوا بوخارست الروماني (2-1) ولأول مرة منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.
أما من ناحية تشلسي فكان الإيفواري ديدييه دروغبا الغائب الأكبر، بسبب الإصابة التي ستحرمه على الأرجح من المشاركة مع منتخب بلاده في كأس أمم أفريقيا 2008، مما سمح للأوكراني أندري شيفتشنكو باللعب أساسياً إلى جانب شون رايت فيليبس، كما افتقد تشلسي جهود لاعبه الغاني مايكل إيسيان للمباراة الثانية على التوالي بسبب الإيقاف.
وبدأ آرسنال اللقاء ضاغطاً، وكاد يدفع المدافع البرازيلي أليكس إلى مغالطة حارسه التشيكي بيتر تشيك، عندما شتت الكرة برأسه لكنها مرت بجانب القائم الأيمن في الدقيقة 13.
ورد تشلسي بعدها بدقيقة، بتسديدة من خارج المنطقة لفيليبس، لكن الحارس الإسباني مانويل ألمونيا الذي عاد أساسياً على حساب الألماني ينز ليمان، تدخل ببراعة لإنقاذ الموقف، ثم برع مجددا في صد تسديدة شيفتشنكو الصاروخية من خارج المنطقة في الدقيقة 33.
وسنحت للتشيكي توماس روزيتشكي فرصة لوضع آرسنال في المقدمة في الدقيقة 39، عندما توغل في الجهة اليسرى، قبل أن يطلق من حدود المنطقة كرة قوية هزت الشباك الخارجية لمواطنه تشيك.
وتعرض تشلسي لضربة في الدقيقة 40، بإصابة قائده جون تيري بعد احتكاكه بالمدافع الإيفواري إيمانويل إيبوي، مما دفع مدربه غرانت إلى إخراجه، وإدخال المدافع تال بن حاييم.
وفي الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، هز غالاس شباك فريقه السابق تشلسي، إثر ركلة ركنية نفذها فابريغاس على الجهة اليسرى، وأخطأ الحارس تشيك في تقديرها، كما فشل البديل بن حاييم في مراقبة غالاس، الذي ارتقى عالياً وأودع الكرة برأسه داخل الشباك.
وبدأ تشلسي الشوط الثاني ضاغطاً، على أمل إدراك التعادل، وكان قريباً من الحصول على مبتغاه في الدقيقة 58، عندما توغل فيليبس في الجهة اليمنى بعد تمريرة من جو كول، ولعب كرة عرضية زاحفة، مرت من أمام المرمى دون أن تجد من يودعها الشباك، واتبعها النيجيري جون أوبي ميكيل بفرصة أخرى في الدقيقة 60، عندما سدد كرة صاروخية من خارج المنطقة تدخل عليها ألمونيا ببراعة.
وفي الدقيقة 65 زج غرانت بالمهاجم البيروفي كلاوديو بيتزارو بدلاً من لاعب الوسط الفرنسي كلود ماكيليلي سعياً لتعزيز الناحية الهجومية، وبعد ذلك بأربع دقائق اضطر فينغر لإخراج إيبوي وإدخال فان بيرسي بدلاً منه، بعد تعرض الأول للإصابة، وكاد فان بيرسي ومن أول لمسة يعزز تقدم آرسنال، عندما سدد كرة قوية أرضية من حدود المنطقة أجبرت تشيك على التدخل ببراعة لإنقاذ الموقف.
واشتعلت المباراة في الدقائق العشرين الأخيرة، ففرط فيليبس في فرصة ذهبية لإدراك التعادل في الدقيقة 72، عندما وصلته الكرة على الجهة اليمنى، وعلى بعد حوالي متر واحد فقط من مرمى ألمونيا، إلا أنه سددها بيمناه ومن اللمسة الأولى خارج المرمى.
وفي الجهة الأخرى، أتيحت لفان بيرسي فرصة جديدة لتعزيز تقدم فريقه في الدقيقة 75، بعد تمريرة بينية من هليب، إلا أنه أطاح بالكرة فوق العارضة.
وتألق تشيك في الدقائق الأخيرة، وحرم آرسنال من هدف ثان، بتصديه وعلى مرحلتين لمحاولتين من فابريغاس قبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بدقيقيتين، فيما حرم ألمونيا شيفتشنكو من خطف هدف التعادل في الوقت بدل الضائع، عندما تصدى لركلة حرة صاروخية سددها الأوكراني من حوالي 30 متراً.



مانشستر يحسم موقعة ليفربول



وحسم مانشستر يونايتد حامل اللقب بهدف نظيف موقعة ملعب "أنفيلد"، التي جمعته مع مضيفه ليفربول، وأحرز الأرجنتيني كارلوس تيفيز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 43، ليحافظ فريقه على المركز الثاني برصيد 39 نقطة وبفارق نقطة خلف آرسنال.
وفشل ليفربول، الذي مُني بهزيمته الثانية على التوالي والخامسة هذا الموسم، في فك عقدته أمام مانشستر، حيث إنه لم يفز على الأخير على ملعب "أنفيلد" منذ عام 2001، كما فشل مدربه الإسباني رافاييل بينيتيز في تحقيق فوزه الأول على مانشستر في الدوري، منذ انتقاله إلى ليفربول عام 2004 بدلاً من الفرنسي جيرار هوييه.
وتخلى ليفربول عن مركزه الرابع لمصلحة مانشستر سيتي، الذي فاز السبت على ضيفه بولتون (4-2)، بعد أن تجمد رصيده عند 30 نقطة مقابل 33 لمانشستر سيتي.
وعاد إلى تشكيلة مانشستر يونايتد البرتغالي كريستيانو رونالدو وتيفيز والويلزي راين غيغز وريو فرديناند والحارس الهولندي إدوين فان در سار، بعدما أراحهم المدرب الاسكتلندي أليكس فيرغسون في مباراة الأربعاء الماضي أمام روما الإيطالي (1-1) في مسابقة دوري أبطال أوروبا، كما استعاد فريق "الشياطين الحمر" خدمات لاعب الوسط أوين هارغريفز الذي تعافى من الإصابة، فشارك في خط الوسط إلى جانب البرازيلي أوليفييرا أندرسون.
وفي الجهة المقابلة، استبعد المدرب الإسباني رافايل بينيتيز مواطنه خابي اللونسو عن التشكيلة، خلافاً للتقارير التي تحدثت عن إمكانية عودته إلى ليفربول في هذه الموقعة، بعد تعافيه من الإصابة بكسر في مشط قدمه، التي أبعدته عن الملاعب منذ 19 أيلول/سبتمبر الماضي.
وغابت الفرص الحقيقية عن بداية اللقاء، حيث انحصر اللعب في وسط الملعب، وانتظر جمهور الفريقين حتى الدقيقة 27، ليشهد أول فرصة كانت لصاحب الأرض، عندما أخطأ فان در سار في إبعاد الكرة، فوصلت إلى الأسترالي هاري كيويل الذي سددها مباشرة، لكن أندرسون أبعدها من على خط المرمى، لتعود إلى المهاجم الإسباني فرناندو توريس، الذي لعبها برأسه إلى جانب القائم الأيمن.
ثم أخطأ فان در سار مجدداً في الدقيقة 32، بعدما اصطدم بزميله المدافع الصربي نيمانيا فيديتش، عندما حاول التدخل لإبعاد كرة طولية وصلت من ركلة حرة نفذها ستيفن جيرارد، فسقط على الأرض وكاد الخطأ أن يتسبب في هدف لليفربول، لولا تدخل المدافع الفرنسي باتريس إيفرا في الوقت المناسب لإبعاد الكرة من أمام المهاجم الهولندي ديرك كوييت.
وجاء رد مانشستر مثمراً، فهز شباك الحارس الإسباني خوسيه رينا قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول، وفي أول فرصة له، عندما لعب غيغز ركلة ركنية من الجهة اليمنى إلى واين روني المتواجد على حدود المنطقة، فسددها الأخير قوية زاحفة إلى الجهة المعاكسة حيث تيفيز، الذي حولها بسهولة إلى داخل الشباك، مستفيداً من وجود مدافع ليفربول يوسي بنعيون على خط المرمى، مما غطى وجود المهاجم الأرجنتيني في التسلل، وهذا الهدف هو السابع لتيفيز في الدوري هذا الموسم.
وفي الشوط الثاني، فرض ليفربول أفضليته سعياً خلف هدف التعادل، فحاصر منطقة ضيفه، إلا أن تماسك دفاع الأخير أحبط جميع محاولات رجال بينيتيز، الذي زج بالهولندي راين بابل بدلاً من كيويل في الدقيقة 66، وبيتر كراوتش بدلا من كويت في الدقيقة 74.
وكاد بابل أن يدرك التعادل في الدقيقة 75، عندما أطلق كرة صاروخية من خارج المنطقة، مرت قريبة جداً من القائم الأيسر لفان در سار، وبعدها بثلاث دقائق رد مانشستر بفرصة أخطر، عندما توغل رونالدو في الجهة اليمنى، قبل أن يعكس الكرة إلى الجهة المقابلة، حيث روني المندفع من الخلف، إلا أن الأخير فرط في الفرصة الثمينة بعدما سدد ومن مسافة قريبة جداً إلى جانب القائم الأيسر.
وفي الدقيقة 80 دفع بينيتيز بورقته الأخيرة، البرازيلي فابيو أوريليو بدلاً من النرويجي يون آرني ريزه، ولكن ذلك لم يجد نفعاً، لأن جميع هجمات فريقه انكسرت أمام الدفاع المحكم لمانشستر يونايتد، الذي حقق فوزه الثاني عشر، مقابل ثلاثة تعادلات وهزيمتين.




المصدر: وكالات

الوفا طبعي 17-12-2007 11:40 AM

إنتر ميلان يبتعد في الصدارة

http://www.aljazeerasport.com/NR/rdo...7/inter5_B.jpg



واصل إنتر ميلان حامل اللقب تحليقه بعيداً وابتعد في الصدارة بعد فوزه على مضيفه كالياري متذيل الترتيب 2-صفر، وتعثر روما وصيفه مجدداً بتعادله مع مضيفه تورينو صفر-صفر يوم الأحد في ختام المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
على ملعب "سانت إيليا"، واصل إنتر ميلان زحفه وحقق فوزه الثامن على التوالي في جميع المسابقات والثاني عشر في الدوري ليبتعد بفارق 7 نقاط عن روما الذي تعادل للمرة الثانية على التوالي بعد الأولى أمام ليفورنو (1-1)، لكنه استعاد المركز الثاني من يوفنتوس الذي تغلب على فريق العاصمة الثاني لاتسيو (3-2).
والملفت للنظر تألق إنتر ميلان خارج ملعبه إذ أنه لم يخسر بعيداً عن "جيوزيبي مياتزا" منذ 30 نيسان/أبريل 2006 عندما سقط أمام إمبولي صفر-1، وهو حقق منذ ذلك الحين 20 انتصاراً و8 تعادلات.
كما حافظ فريق المدرب روبرتو مانشيني على سجله الخالي من الهزائم منذ 18 نيسان/أبريل الماضي عندما خسر أمام روما 1-3، رافعاً عدد انتصاراته إلى 17 مقابل 5 تعادلات.
ولم تتلق شباك إنتر ميلان أي هدف في المباريات الست الأخيرة أمام فنربخشه التركي (3-صفر) وآيندهوفن الهولندي (1-صفر) في دوري أبطال أوروبا، وفيورنتينا (2-صفر) ولاتسيو (3-صفر) وتورينو (4-صفر) وكالياري (2-صفر) في الدوري، وبالتالي حافظ على نظافة شباكه لمدة 591 دقيقة، إذ أن الهدف الأخير كان في الدقيقة 39 من المباراة التي فاز فيها على أتلانتا 2-1 في 24 تشرين الثاني/نوفمبر.
ولم يتمكن أي فريق إيطالي في السابق من حصد عدد النقاط التي حصل عليها إنتر ميلان خلال عام واحد حيث جمع في 2007 (النصف الثاني من موسم 2006-2007 والنصف الأول من موسم 2007-2008) 89 نقطة من 27 انتصاراً و8 تعادلات، مقابل هزيمة وحيدة (أمام روما).
تبادل الطرفان الهجمات خلال الشوط الأول مع أفضلية لإنتر ميلان الذي كان قريباً من افتتاح التسجيل عبر الروماني كريستيان كيفو الذي أطلق كرة صاروخية من خارج المنطقة ارتدت من عارضة الحارس فينتشينزو مارووكو في الدقيقة 35.
وانتظر الإنتر حتى الشوط الثاني ليفتتح التسجيل عبر الأرجنتيني خوليو كروز الذي تلقى تمريرة من الهندوراسي دافيد سوازو فسيطر على الكرة داخل المنطقة قبل أن يسددها أرضية سكنت الزاوية اليسرى لماووركو في الدقيقة 57 رافعاً رصيده إلى 9 أهداف في المركز الثاني على لائحة هدافي الدوري مشاركة مع زميله السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي غاب عن المباراة بسبب الإيقاف.
وفي الشوط الثاني، كاد سوازو الذي لعب في خط المقدمة إلى جانب كروز والأرجنتيني الآخر هرنان كريسبو قبل خروج الأخير في الدقيقة 58، يعزز تقدم إنتر ميلان بهدفٍ ثانٍ لكن مارووكو تدخل ببراعة لصد تسديدته في الدقيقة 68.
ولم يتمكن مارووكو من الصمود كثيراً أمام هجمات الإنتر واهتزت شباكه للمرة الثانية بعدما فشل في التعامل مع رأسية المدافع الكولومبي إيفان كوردوبا فسقطت الكرة أمام سوازو الذي أودعها بسهولة داخل الشباك من مسافة قريبة في الدقيقة 79.


روما يتعثر مجدداً



وعلى الملعب الأولمبي في تورينو، تعثر روما وصيف بطل الموسم الماضي مجدداً بتعادله مع مضيفه تورينو صفر-صفر.
وكان روما تعادل في المرحلة السابقة مع ليفورنو (1-1) ما سمح لإنتر ميلان المتصدر وحامل اللقب في توسيع الفارق إلى 5 نقاط بعد فوزه على تورينو بالذات (4-صفر).
وسمح هذا التعادل لروما باستعادة المركز الثاني على الأقل من يوفنتوس الذي فاز على فريق العاصمة الثاني لاتسيو (3-2).
وكان صاحب الأرض أفضل من ضيفه خلال شوطي المباراة، وسنحت له في الأول عدة فرص خطرة خصوصاً عبر دافيدي دي ميكيلي الذي هدد مرمى الحارس البرازيلي الكسندر دوني في أكثر من مناسبة دون أي يجد طريقه إلى الشباك.
وفي الشوط الثاني نجح دي ميكيلي في تسجيل هدف التقدم لفريقه، إلا أن الحكم ألغاه بداعي التسلل في الدقيقة 48، ثم وقفت العارضة في وجه كرة زميله الكرواتي ساشا بييلانوفيتش في الدقيقة 59 قبل أن يتدخل دوني لصد تسديدته في الدقيقة 74.
وكانت أبرز فرص روما في الدقيقة 77 عندما لعب الفرنسي فيليب ميكسيس كرة رأسية أجبرت الحارس ماتيو سيريني على التدخل ببراعة لإبعادها من تحت العارضة.
وعلى ملعب "لويجي فيراريس"، لم يكن حال فيورنتينا أفضل حالاً وواصل عروضه المخيبة بعد بداية مميزة، وسقط في فخ التعادل أمام مضيفه سامبدوريا بهدفين للروماني أدريان موتو في الدقيقة 39 الذي رفع رصيده إلى 7 أهداف، وماركو دونادل في الدقيقة 57، مقابل هدفين لدانييلي غاستالديلو في الدقيقة 18 وأنطونيو كاسانو في الدقيقة 69.
وعلى "ستاديو ازوري دي إيطاليا"، خسر أتلانتا أمام ضيفه باليرمو بثلاثة أهداف سجلها الأوروغوياني كافاني في الدقيقة 13 وأنطونيو لانغيلا في الدقيقة 35 خطأ في مرمى فريقه والبرازيلي أماوري في الدقيقة 53 الذي سجل هدف أتلانتا الوحيد عن طريق الخطأ في الدقيقة 62.
وعلى ملعب "إينيو تارديني"، تغلب بارما على ضيفه ريجينا بثلاثة أهداف سجلها برناردو كورادي في الدقيقة 26 وأندريا بيزانو في الدقيقة 49 وماسيمو باتشي في الدقيقة 66.
وعلى ملعب "أرتيميو فرانكي"، سقط نابولي في فخ التعادل مع مضيفه سيينا بهدف لماريانو بولياتشينو في الدقيقة 64، مقابل هدف لماريو فريك من ليشتنشتاين في الدقيقة 63.
وعلى ملعب "كارلو كاستيلاني"، تعادل جنوى مع مضيفه إمبولي بهدف سجله أندريا ماتزييلو في الدقيقة 87، مقابل هدف لسيباستيان جوفينيكو في الدقيقة 45.




المصدر: وكالات

الوفا طبعي 17-12-2007 11:41 AM

سبورتينغ لشبونة إلى المركز الثالث


http://www.aljazeerasport.net/NR/rdo...porting2_B.jpg



صعد سبورتينغ لشبونة وصيف بطل الموسم الماضي من المركز الخامس إلى الثالث، إثر فوزه على مضيفه ماريتيمو (2-1) يوم الأحد في ختام المرحلة الثالثة عشرة من الدوري البرتغالي لكرة القدم.
وتقدم ماريتيمو عن طريق مهاجمه البرازيلي برونو فوغاسا في الدقيقة 61، وأدرك لاعب الوسط الصربي سيمون فوكسيفيتش التعادل للضيوف في الدقيقة 73 ثم منحهم الفوز قبل دقيقتين من النهاية بتسجيله الهدف الثاني.
وارتفع رصيد الفائز إلى 23 نقطة، وتقدم بفارق نقطة واحدة على فيتوريا غيمارايش الذي خسر السبت أمام بورتو المتصدر وحامل اللقب (صفر-2).
وصار فيتوريا سيتوبال خامساً بفارق الأهداف خلف فيتوريا غيمارايش، إثر فوزه على مضيفه أمادورا بهدف وحيد سجله مهاجمه البرازيلي إيدينيو دا سيلفا في الدقيقة 56.
وتغلب ليتشويز على إينياو لييريا بهدفين لهداف واحد، سجل للفائز المهاجم البرازيلي روبرتو ألكانتارا في الدقيقة الثالثة، ولاعب الوسط ديوغو فالنتي في الدقيقة 25، بينما أحرز إينياو ليريا هدفه الوحيد في الدقيقة 90 عن طريق مهاجمه جواو باولو.
كما تغلب بوافيشتا على نافال بهدفين نظيفين، سجلهما كل من المهاجم السنغالي فاي فاري وزميله البولندي رافييل غرزيلاك في الدقيقتين 20 و35 على الترتيب، وفاز أكاديميكا على ناسيونال بهدف وحيد للاعب الوسط برونو كريس جاء في الدقيقة 85.



المصدر: وكالات

الوفا طبعي 17-12-2007 11:43 AM

بورتو يبتعد في الصدارة


http://www.aljazeerasport.com/NR/rdo...34/porto_B.jpg



ابتعد بورتو المتصدر وحامل اللقب بفارق10 نقاط مؤقتاً عن أقرب منافسيه إثر فوزه على ضيفه فيتوريا غيماريش الثالث 2-صفر السبت في المرحلة الثالثة عشرة من الدوري البرتغالي لكرة القدم.
وسجل المغربي طارق السكتيوي في الدقيقة 56 وليساندرو لوبيز في الدقيقة 73 الهدفين فصار رصيد بورتو بطل الموسمين الماضيين 35 مقابل 25 لبنفيكا الذي سقط أمام مضيفه بليننسيش بهدف وحيد سجله ويلدون في الدقيقة 71.
وافتتحت المرحلة الجمعة بخسارة باسو دي فيريرا أمام سبورتينغ براغا بهدفين لرولاند لينز في الدقيقة 34 وفاندرسون فاندينيو في الدقيقة 59.
ولا تزال الفرصة مهيأة أمام سبورتينغ لشبونة وصيف البطل لاستعادة المركز الثالث في حال فوزه على مضيفه ماريتيمو الأحد في ختام المرحلة.

فيما يلي ترتيب فرق الصدارة:


1- بورتو 35 نقطة من 13 مباراة
2- بنفيكا 25 من 13
3- فيتوريا غيماريش 22 من 13
4- سبورتينغ براغا 21 من 13
5- سبورتينغ لشبونة 20 من 12



المصدر: وكالات

الوفا طبعي 17-12-2007 11:45 AM

ديل بييرو يقود يوفنتوس لفوز مثير


http://www.aljazeerasport.com/NR/rdo...uventus3_B.jpg



أحرز المهاجم الإيطالي أليساندرو ديل بييرو قائد فريق يوفنتوس هدفين، ليفوز فريقه في روما على مضيفه لاتسيو بثلاثة أهداف لهدفين، ضمن مباريات المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
تميزت المباراة بالسرعة والقوة من جانب لاعبي الفريقين، وتقدم الضيوف أولاً في الدقيقة 29 عن طريق المهاجم الفرنسي دافيد تريزيغيه، إثر ركلة ركنية ليوفنتوس تسببت في ارتباك دفاعي داخل منطقة جزاء لاتسيو، حيث وصلت الكرة للبوسني حسن صالح حميديتش فسددها، ووصلت لتريزيغيه الذي أكملها في المرمى، وسط احتجاجات من جمهور لاتسيو بدعوى أن المهاجم الفرنسي كان في موضع تسلل.
ويذكر أن هذا هو الهدف الرابع عشر هذا الموسم لتريزيغيه، الذي يتصدر قائمة هدافي الكالتشيو.
ولم يهنأ يوفنتوس كثيراً بالهدف، فقد استطاع المهاجم المقدوني غوران بانديف التعادل لأصحاب الأرض بضربة رأس في الدقيقة 35.
وحملت بداية الشوط الثاني مفاجأة سارة لجمهور تورينو، بعد أن استطاع القائد أليساندرو ديل بييرو كسر مصيدة التسلل التي نصبها مدافعو لاتسيو، وانفرد بالحارس المخضرم ماركو بالوتا، وسدد كرة أرضية زاحفة محرزاً الهدف الثاني ليوفنتوس في الدقيقة 48، وهو الهدف رقم 140 لديل بييرو في بطولة الكالتشيو.
وقضى ديل بييرو على آمال أصحاب الأرض في التعادل، بعد أن أحرز الهدف الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة 70، من كرة مماثلة لتلك التي أحرز منها الهدف الثاني، حيث انفرد مرة أخرى، ولكنه سدد الكرة هذه المرة في الزاوية العليا على يسار بالوتا.
وفي الدقيقة الأخيرة من المباراة نجح بانديف في تسجيل الهدف الثاني له ولفريقه ولكن بعد فوات الأوان.
وصعد يوفنتوس مؤقتاً إلى المركز الثاني، بفارق الأهداف أمام روما، بعد أن رفع رصيده إلى 32 نقطة، بينما واصل لاتسيو تعثره، وتجمد رصيده عند 17 نقطة في المركز الثاني عشر.

فوز ثمين لكاتانيا أمام أودينيزي


وحقق فريق كاتانيا فوزاً مستحقاً على ضيفه أودينيزي بهدفين نظيفين، في افتتاح المرحلة.
تقدم أصحاب الأرض مبكراً، وبالتحديد في الدقيقة التاسعة، عن طريق المهاجم جيوسيبي ماسكارا، إثر كرة عرضية زاحفة من ناحية اليسار لعبها البيروفي خوان مانويل فارغاس، وسددها ماسكارا في الزاوية العليا لمرمى السلوفيني سمير هاندانوفيتش حارس أودينيزي.
وكان كاتانيا الأكثر سيطرة على مجريات اللعب في الشوط الأول، رغم المحاولات الهجومية من أودينيزي للتعويض، التي قادها المهاجم الدولي أنطونيو دي ناتالي قائد الفريق.
وأهدر كاتانيا فرصة هدف ثان في الدقيقة 27، بعد أن سدد فارغاس كرة من ناحية اليسار مرت أمام المرمى، ولم يلحق بها لاعب الوسط جيوسيبي كولوتشي الذي انزلق إلى داخل المرمى وخرجت الكرة بعيداً.
وأنقذ حارس كاتانيا شيرو بوليتو مرماه من كرة سددها المهاجم أنطونيو فلورو فلوريس في الدقيقة 35، لينتهي الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض بهدف نظيف.
وبدأ الشوط الثاني بداية سريعة، بضغط هجومي وسيطرة من كاتانيا، وأضاع كولوتشي فرصة هدف محقق في الدقيقة 56، حين لعب له ماسكارا كرة عرضية رائعة من الناحية اليسرى، فسددها كولوتشي برعونة في منتصف المرمى، وتصدى لها الحارس هاندانوفيتش.
وأنقذ هاندانوفيتش مرماه من تسديدة أرضية قوية لكولوتشي في الدقيقة 73، أخرجها حارس أودينيزي بصعوبة إلى ركلة ركنية، ثم استمرت المحاولات الهجومية المتواضعة من جانب أودينيزي ولكن دون جدوى، ثم قضى ماسكارا على آمال الضيوف بإحرازه الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 86، بعد أن تلقى داخل منطقة جزاء أودينيزي تمريرة من لاعب الوسط الأرجنتيني ماريانو إيزكو، فسددها ماسكارا مباشرة بيسراه في مرمى الحارس هاندانوفيتش.
ورفع كاتانيا رصيده بهذا الفوز إلى 21 نقطة، صعد بها مؤقتاً إلى المركز الثامن، بانتظار بقية مباريات المرحلة، بينما احتفظ أودينيزي رغم الهزيمة بالمركز الرابع برصيد 28 نقطة.



المصدر: الجزيرة الرياضية

الوفا طبعي 17-12-2007 11:46 AM

نيس يُسقط ليون في فخ التعادل


http://www.aljazeerasport.com/NR/rdo...25/lyon4_B.jpg



أخر نيس تتويج مضيفه ليون حامل اللقب في المواسم الستة الأخيرة، بطلاً للخريف بتعادله معه صفر- صفر يوم السبت في افتتاح المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم، فيما اخفق باريس سان جرمان في تحقيق أي فوز على أرضه في دور الذهاب بعد سقوطه في معقله أمام تولو1-2.
ورفع ليون الذي كان بحاجة إلى الفوز للتويج رسمياً بطلا لدور الذهاب، رصيده إلى 38 نقطة وبات يتعين عليه انتظار المرحلة الأخيرة في هذا الدور أو على الأقل انتكاسة مطارده نانسي (33 نقطة) أو حتى تعادله مع مضيفه ستراسبورغ يوم الأحد في ختام المرحلة حيث يلعب أيضاً بوردو مع ضيفه مرسيليا وصيف البطل.
على ملعب جيرلان وأمام أكثر من 37 ألف متفرج، لم يستطع ليون المنتشي بتأهله إلى ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا بفوزه على رينجرز الاسكتلندي في عقر داره 3-صفر الأربعاء في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، هز شباك ضيفه الذي خصص 4 لاعبين لمراقبة كريم بنزيما صانع فوز ليون الأوروبي.


لومان إلى المركز الثالث



وصار لومان ثالثا وفالنسيان رابعاً على حساب بوردو بعد تعادل الأول سلباً مع ضيفه لوريان، وفوز الثاني على ضيفه أوكسير بثلاثة أهداف نظيفة سجلها ستيف سافيدان في الدقيقة 12 واريك شيل في الدقيقة 29 ويوهان اوديلفي الدقيقة 79.
ودك ليل شباك ضيفه سانت اتيان 3 مرات عبر ستيفان ليشتشاينر في الدقيقة 19 ونيكولا بليستان في الدقيقة 31 ويوهان كباي في الدقيقة 49 من ركلة جزاء، وفاز موناكو على ضيفه لنس بهدفين نظيفين لجيريمي مينيز في الدقيقتين 52 و82.
وخسر متز أمام سوشو بهدف للوكسمبورغي من أصل بوسني ميرالم بيانيتش في الدقيقة 87 من ركلة جزاء، مقابل هدفين للتركي مولود أردينغ في الدقيقة العاشرة وستيفان دالما في الدقيقة 82 من ركلة جزاء.
وخسر رين أمام كاين بالنتيجة ذاتها، سجل للأول ميكايل باجيس قبل نهاية اللقاء بدقيقتين وللثاني انطوني ديروان في الدقيقة 61 من ركلة جزاء، والأرجنتيني خوان أدواردو ايلوشانس في الدقيقة 76.


سان جيرمان يعود لدوامة الهبوط



وفي لقاءٍ آخر بالمرحلة ذاتها عاد باريس سان جيرمان إلى دوامة الانكسارات في الدوري الفرنسي لكرة القدم وخسر مجدداً على ملعبه أمام ضيفه تولوز 1-2.
ومُني باريس سان جيرمان اليوم بالهزيمة السابعة له في المسابقة هذا الموسم ليتجمد رصيده عند 19 نقطة في المركز السابع عشر في جدول المسابقة بينما رفع تولوز رصيده إلى 24 نقطة وقفز خمسة مراتب إلى المركز التاسع في الجدول.

ويدين تولوز بالفضل الكبير في هذا الفوز الثمين إلى مهاجمه السويدي يوهان إيلماندر الذي سجل هدفي الفريق في الدقيقتين 43 و48 بينما سجل المهاجم البرتغالي المخضرم بدرو باوليتا هدف حفظ ماء الوجه لفريق باريس سان جيرمان من ضربة جزاء في الدقيقة الأخيرة من اللقاء.




المصدر: وكالات

الوفا طبعي 17-12-2007 11:50 AM

بريمن يضرب بخماسية وبايرن بطل الخريف


http://www.aljazeerasport.com/NR/rdo...r_Bremen_B.jpg




توّج بايرن ميونيخ بطلاً للخريف إثر تعادله مع مضيفه هرتا برلين صفر- صفر يوم السبت، كما استعاد فيردر بريمن توازنه بعد السقوط الأوروبي وحقق فوزاً عريضاً على باير ليفركوزن في المرحلة السابعة عشرة الأخيرة في دور الذهاب من الدوري الألماني لكرة القدم التي افتتحت يوم الجمعة بفوز كبير لإينرجي كوتبوس على هانوفر 5-1.
ويأتي تتويج بايرن ميونيخ بطلاً لدور الذهاب دون تألق خصوصاً في المراحل السبع الأخيرة التي جمع فيها 10 نقاط فقط من أصل 21 محتملة مما يستدعي وقفة جديدة لإعادة النظر في الخطط والحسابات خلال توقف البطولة حتى مطلع شباط/فبراير.
واعتباراً من المرحلة الحادية عشرة، تعادل بايرن ميونيخ مع مضيفه بوروسيا دورتموند صفر-صفر ومع ضيفه إينتراخت فرانكفورت بالنتيجة ذاتها، ثم خسر أمام مضيفه شتوتغارت حامل اللقب 1-3 قبل أن يفوز بصعوبة على فولفسبورغ 2-1.
وفاز بايرن ميونيخ بعد ذلك في المرحلة الخامسة عشرة على مضيفه أرمينيا بيليفيلد بشق الأنفس 1- صفر قبل أن يتعادل سلباً على أرضه مع دويسبورغ الأخير وأخيراً مع هرتا برلين بالنتيجة ذاتها.
وهي المرة السادسة عشرة التي يتوج فيها الفريق البافاري بطلاً للخريف منذ اعتماد الدوري بحلته الحالية عام 1963.
ولم يفشل بايرن ميونيخ في إحراز اللقب خلال المرات ال16 السابقة سوى مرتين في موسمي 70-71 و92-93 مما يشير إلى أن إنهاءه القسم الأول من البطولة في المركز الأول يعتبر حسن طالع بالنسبة إليه.
وتصدر بايرن ميونيخ البطولة الحالية منذ المرحلة الأولى وأنهى القسم الأول في المركز الأول بعدما جمع 36 نقطة وتقدم بفارق الأهداف فقط على فيردر بريمن الذي ألحق هزيمة نكراء بضيفه باير ليفركوزن 5-2.
وفي لقاء بريمن وليفركوزن تقدم الضيف بهدف مبكر للسويسري ترانكيلو بارنيتا في الدقيقة السابعة، وصب بعدها فيردر بريمن جام غضبه على منافسه وهز شباكه 5 مرات متتالية بدأها الكرواتي العائد بقوة إيفان كلاسنيتش في الدقيقة 30 وهو اللقاء الثاني لكلاسنيتش بعد غياب فترة طويلة امتدت نحو عام أجرى خلالها عمليتي زرع كلية لم تنجح أولاهما.
وأضاف البرازيلي دييغو في الهدف الثاني بعد بداية الشوط الثاني بخمس دقائق، في الدقيقة 57 أضاف كليمنس فريتس الهدف الثالث قبل أن يسجل كلاسنيتش هدفه الشخصي الثاني والرابع لفريقه في الدقيقة 63.
واختتم السويدي ماركوس روزنبرغ مهرجان أهداف فيردر بريمن في الدقيقة 69 قبل أن يقلص ستيفان كيسلينغ الفارق بتسجيله الهدف الثاني لفريقه الدقيقة 76 الذي وقف رصيده عند 30 نقطة في المركز الرابع.


حامل اللقب يعاود السقوط


وعاد شتوتغارت حامل اللقب إلى خيباته السابقة وسقط أمام مضيفه أرمينيا بيليفيلد بهدفين نظيفين للدنماركي يوناش كامبر في الدقيقة 79 والبولندي أرتور فيتشنياريك في الدقيقة الأخيرة، بعد 4 دقائق من طرد لاعب شتوتغارت المكسيكي ريكاردو روزاريو.
وأنقذ الكرواتي إيفيكا اوليتش فريقه هامبورغ من الخسارة أمام مضيفه كارلسروه عندما سجل له هدف التعادل 1-1 في الوقت بد الضائع وأبقاه في المركز الثالث بعد أن كان صاحب الأرض متقدماً بواسطة كريستيان تيم في الدقيقة 46.


فوز صعب لشالكه


وحقق شالكه وصيف بطل الموسم الماضي فوزاً صعباً على نورمبرغ بطل مسابقة الكأس بهدفين لجيرالد اسامواه في الدقيقة 14 وماركو اينغلهارت في الدقيقة 35 خطأ في مرمى فريقه، مقابل هدف لليوناني انغلوس خاريستياس في الدقيقة 54.
ودك فولفسبورغ شباك ضيفه بوروسيا دورتموند 4 مرات بفضل مارسيل شافر في الدقيقة 8 والمدافع الدولي البرتغالي ريكاردو كوستا في الدقيقة 11 وكريستيان غنتنر في الدقيقة 60 والبوسني أدين دزيكو في الدقيقة 78.
وتختتم المرحلة يوم الأحد بلقائي هانزا روستوك مع بوخوم، ودويسبورغ مع اينتراخت فرانكفورت.

ترتيب فرق الصدارة


1- بايرن ميونيخ 36 نقطة من 17 مباراة
2- فيردر بريمن 36
3- هامبورغ 32
4- باير ليفركوزن 30
5- شالكه 29



المصدر: وكالات


الساعة الآن 06:45 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
لا تتحمل منتديات حصن عمان ولا إدارتها أية مسؤولية عن أي موضوع يطرح فيها

a.d - i.s.s.w