مشاهدة النسخة كاملة : الأسطول العماني زمن اليعاربة


البراء
09-10-2008, 01:03 PM
الملاحة البحرية العمانية ودولة اليعاربة:

لقد نجح العمانيون في التكيف مع الأساليب الجديدة في صناعة السفن خلال حكم اليعاربة. وقد مكنهم هذا النجاح خلال فترة عصيبة من تاريخهم أن يتقنوا هذه الأساليب من خلال المراكب التي استولوا عليها من عدوهم (البرتغالي). استخدموها، واستوعبوها مباشرة دون – وسيط.
ولعل اكتساب هذه الخبرة العميقة بأساليب الأوروبيين في صناعة المراكب وتسيرها كان العامل الأكبر في تمكين العمانيين من إدخال تغيرات جوهرية على أساليب الملاحة العربية فشل اليونانيون والصينيون في إدخالها من قبل .

ففي عام 1059هـ/1649م توفي الإمام ناصر بن مرشد قبيل انسحاب البرتغاليين نهائيا من عمان وخله ابن عمه سلطان بن سيف اليعربي وكان إماما ذو همه وقوة فأعلن الجهاد على البرتغاليين في المحيط الهندي ، وقد صاحب الوحدة العمانية الجديدة انبعاث الشعور القومي لدى العمانيين ضد البرتغاليين بصورة خاصة ، وان كان جهاد العمانيين فيما بعد تحت حكم سلطان بن سيف الحاكم القوي قد توجه ضد سفن الأوربيين بصفة عامة وقد استمر النشاط العماني ضد البرتغاليين قويا وناجحا حتى إن هذه الفترة تسمى أحيانا (حرب البحر العربي ) أو ( حملة بحر الهند ).

لقد كرس سلطان بن سيف نفسه للعمل بسرعة على تنظيم حملات بحرية على قواعد البرتغاليين في المحيط الهندي واستطاعت هذه الهمة العالية أن تحرز نجاحا سريعا. ففي عام 1062هـ/1652م أغار عدد من المراكب العمانية البرتغاليين في بته بزنجبار ولكن البرتغاليين عادوا بعد قليل فاحتلوا بته وأعادوا بناءها وفي عام 1065هـ/1655م أبحر أسطول عماني آخر إلى ممباسا وكان أهلها قد استعانوا بسلطان بن سيف على البرتغاليين وقد استسلمت المدينة بعد المدينة بعد حصار دام خمس سنوات وانسحب البرتغاليون منها ونصب فيها وال عماني ولكن البرتغاليين عادوا بعد زمن قصير واحتلوا المدينة مرة أخرى وبقيت في أيديهم حتى الحملة العمانية التالية سنة 1108هـ/1696م .

وبعد سلطان بن سيف حكم بلعرب بن سلطان فهاجم المعقل البرتغالي الكبير في ديو عام 1081هـ/1670م وقد وصف الرحالة الإنجليزي ألكسندر هاملتون تلك الحملة باعتبارها من أهم الانتصارات التي حققها العمانيون ضد البرتغاليون. وقد أضطر العمانيون إلى الانسحاب من المدينة نهاية الأمر وأثناء عودتهم إلى عمان حاصروا الحامية الفارسية في هرمز ثلاثة اشهر ولكنهم لم يتمكنوا من الاستيلاء عليها.
في عام 1084هـ/1673م هاجم مسقط برتغالي ولكنه عاد منسحبا. ورد الإمام على ذلك بمهاجمة أسطول برتغالي بالقرب من ساحل ديو كان محملا بالحبوب. وقد أدى الهجوم إلى تدمير القسم الأعظم من الأسطول. وفي أوائل السنة التالية هاجم العمانيون المستعمرة البرتغالية في بسين وغنموا ما فيها ولكنهم لم يتمكنوا من توطيد أقدامهم هناك ويبدو أن الفتنه بين بلعرب وسيف أصبحت الشغل الشاغل بعد تلك الحملة فقد خلت البحار بعدها من العمانيين لعدة سنوات. ولكن بعد وفاة بلعرب ومبايعة سيف استأنف العمانيون نشاطهم البحري على أوسع نطاق. فقد سارع الإمام سيف إلى تدعيم الأسطول العماني ويقال انه كان يملك 28 مركبا صغيرا و24 مركبا كبيرا زود أكبرها بثمانين مدفعا. وحل أسطوله محل أسطول البرتغاليين في السيطرة على غرب المحيط الهندي. ويذكر بيدولف وهو ربان مركب بريطاني، كيف كانت هذه المراكب تستطيع الالتفاف حول المركب التجاري الثقيل القادم من التيمز .

كانت أولى عمليات سيف بن سلطان البحرية قريبا من سورات عام 1105هـ/1693م حيث منى الأسطول بهزيمة على أيدي البرتغاليين، ولكن تم في السنة التالية تجهيز أسطولين أغار أولهما على المستوطنات البرتغالية في دامان وسالستي. وعاد بغنائم وفيرة، ثم تحرك الآخر إلى الخليج وأخذ يهدد كونج وجومبرون (بندر عباس) وقد أثار هذا حفيظة الفرس والبريطانيين والهولنديين حيث كانت لهم جميعا مصالح في جومبرون .

النفوذ العماني في شرق أفريقيا:
يرجع النفوذ العماني في شرق أفريقيا إلى أيام سيف بن سلطان، ففي عام 1110هـ/1698م وبعد حصار دام 33 شهرا، أستولي العمانيون على ممباسا وبمبا وزنجبار وبته وكلوه، بينما صدهم البرتغاليون عن موزنبيق ولكنهم عادوا ودحروا البرتغاليين نهائيا في منطقة جنوب راس دلجادو ولم يعد البرتغاليون الكره نهائيا إلا بعد ثلاثين سنة ولفترة قصيرة ثم قامت في شرق أفريقيا ثورة عامة على البرتغاليين نتيجة للتواجد العماني ولكن الإمام لم يحكم سيطرته إلا على ممباسا، فأقام فيها حامية عمانية وجعل عليها واليا عمانيا وهو الشيخ ناصر بن عبدالله المزروعي الذي كان الولاة المزروعيين في المدينة، وفي عام 1111هـ/1699م، هاجم أسطول عماني البرتغاليين في سالستي مرة ثانية وأوقع بهم هزيمة منكرة.